Tuesday, March 21, 2006

أحن إلى أمي



Mother's day
"How much I owe you for the kiss
That told me who I was!
The greatest gift--a love of life--
Lay laughing in your eyes"

أمسك صورتها التي أصفرت أطرافها بعض الشئ و إن بقي الأبيض و الأسود محافظين على تفاصيل الوجه الجميل. عينان واسعتان و شعر أسود ناعم يلف ابتسامتها الرائعة. ماما أنت جميلة.

أول مرة قدمت لها هدية عيد الأم كنت في سنواتي الأولى بالمدرسة الإبتدائية. كانت هدية بسيطة جدا. قبلتني و قالت أن هديتها هي أن أطيعها و أن أكون ناجحا. و ظلت تذكر الهدية.

حين ذهبنا نشتري ملابس العيد من روكسي. ضاق صدري حين أهملتني و اهتمت بملابس أختي، فما كان مني إلا أن غادرت بمفردي و ابتعدت و ليس في رأسي العنيد سوى فكرة العودة إلى المنزل بمفردي اعتراضا عليها. حين طالت قامتي و خط شاربي كانت أفضل من يساعدني على اختيار ملابسي و تحمل رغبتي في الانتهاء من الشراء على عجل.

في سيارتنا البيضاء الصغيرة في مدينة نصر حين كانت لا تزال صحراء، قالت ألا تريد أن تقود السيارة؟ أجبتها نعم و كأنه أمر عادي في حين أني كنت في غاية السعادة. ما كدت أحرك السيارة حتى ظهرت سيارة نقل قادمة في الاتجاه الآخر صرخت و عاتبتني رغم أن السيارة النقل كانت بعيدة عن مسار سيارتنا.

أذهب معها إلى سوق العباسية فتعود بالسيارة محملة بالخضر و الفواكه الطازجة و الطيور و اللحم تحاول أن تكتم غيظها و أنا أحثها على العجلة و الانتهاء من الشراء بسرعة. أشفق عليها حين نعود و أجدها أمام الحوض و في المطبخ ساعات.
أعظم حمام محشي في بر مصر تصنعه أمي، هي تعرف أني أحبه من يدها لذلك تخصني بنصيب كبير.

فرحتها يوم نجاحي في الثانوية العامة فاقت فرحتي. كانت و لا تزال أكثر حماسة مني كلما حققت نجاحا في مجال ما، يوم نجحت في الكلية، يوم حلفت اليمين بنقابة المحامين، يوم تسلمت أول رواتبي.
كانت أمي و لا تزال تفخر بي و تقول ابني البكري. و منزلة البكري تضفي على العلاقة خصوصية و تميز و مسئولية.

اليوم نحتفل بقدوم الربيع و يدعونا كثيرون لأن نحتفل بعيد الأم، هو العيد و اليوم الذي أتقبله بشكل كبير متغاضيا عن عدم تقبلي لفكرة الأيام المخصصة لكل فئة على حدة. كم هو رائع أن نحتفل بالربيع و الأم في يوم واحد!

تكبر أمهاتنا و تكبر أخواتنا ليصرن بدورهن أمهات. قد تتبدل الأشكال و يتحدثون عن أمومة نيولوك. لكن المعنى و الجوهر يبقى واحدا. الأم هي الإنسانة الوحيدة التي تحبك دون شرط حتى و إن ظننت أنت غير ذلك.

كل سنة و أمي طيبة و أمهاتنا طيبات، ربنا يعطيهم الصحة و راحة البال.
"أحن إلى خبز أمي وقهوة أمي ولمسة أمي
وتكبر فيَّ الطفولة
..وأعشق عمري
لأني إذا متُّ أخجل من دمع أمي"

من فضائل الأعمال في عيد الأم زيارة أم بلوجر!!تلبية دعوة ست الحبايب و مشاهدة فيلم Dancer in the dark!

أعجبتني أغنية أمل وهبي مع الملف الذي أعده فريق عشرينات

ملحوظة: صندوقي يحتفل هو أيضا بعيد ميلاده الأول، غريبة مش كده عيد الأم و عيد الربيع و مكتوب!!

3 Comments:

Anonymous Anonymous said...

Je n'ai absolument pas compris ce qu'est écris... mais j'ai un grand plaisir en y faire un tour de temps en temps.
Je t'embrasse
Isa

9:37 AM  
Anonymous hana said...

قرات ما كتبت عن السياسة فاعجبني
فيك المتمرد، و الان اعجبت اكتر بالرجل الطفل الذي احب امه في صمت صغيرا و الان يعلن عن حبه بقوة و ضعف في ان
اعجبت بتذكرت للتفاصيل الصغيرة في علاقتك بامك و التي للاسف يتجاهلها الكثيرون

اشعر برغبة كبيرة في تقبيل امي لكني الأن للاسف في مكتبي
شكرا لما كتبت شكرا لانك ايقظت في جانبا غفى للاسف لبعض الوقت لانشغالي الدائم

سلام

6:00 AM  
Blogger minesweeper76 said...

يا راجل حرام عليك..
Dancer in the dark
في عيد الأم؟؟ أنا من عشاق الفيلم ده على فكرة، و أنا فاهم إنك بتتكلم عن حجم تضحية
Bjork
في الفيلم، لكن حالة النكد اللي باشعر بيها كل ما بتفرج عليه تخليني أنصح أي حد إنه ما يتفرجش عليه في أي عيد، حتى لو عيد العمال

12:51 AM  

Post a Comment

<< Home